الرئيسيةالمجلةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أرشادات رمضانية للمرأة المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
avatar
alomiri


مدير عام المنتدى
عدد المساهمات : 457
نقاط : 6465
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
العمر : 45
الموقع : http://www.anwarbaghdad.com

http://www.anwarbghdad.com
مُساهمةموضوع: أرشادات رمضانية للمرأة المسلمة   الثلاثاء أغسطس 06, 2013 8:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد الله القائل { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان }

والصلاة والسلام على أشرف خلقـــه نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

إن المتأمل لحال المسلمين اليوم في تعاملهم مع أيام رمضان ولياليه لتملكه الدهشة ويغلبه الحزن حيث يشاهد ويسمع مالا يرضى الله سبحانه من ترك فرض . . . أو فعل محرم أو تفريط في فرص الخير وتضييع لها حتى تغيرت المفاهيم الإسلامية عند بعض المسلمين وجهل بعضهم الأخر أشياء من واجباته نحو نفسه وأهله في رمضان .


أختي المسلمة :

أهنئك بقدوم شهر رمضان المبارك ،شهر الصيام والقيام ، وتلاوة القرآن ، شهر العتق من النار ، شهر الصدقات والإحسان ، شهر تفتح فيه أبواب الجنان ، وتُضاعف فيه الحسنات ، وتُقال فيه العثرات ، شهر جعل الله صيامه أحـــــد أركان الإســـــــلام ، فصامـــه المصطفى ، صلى الله عليه وسلم ، وأمر الناس يصيامه ، وأخبر أن : (( من صامه إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ماتقدم من ذنبه )) 0
وسّن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قيامه ، فقال : (( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ماتقدم من ذنبه )) 0


ومع اطلالـــــــة هذا الشهر الكريم ، فإنّا نتواصى نحن وإياكنّ على البر والتقوى ، ومع هذا التواصي التنبيه على بعض الملاحظات والمخالفات التي قد تقع فيها المرأة المسلمة إما جـهـلاً او خطأ منهن ، والتي سوف نعرضهــــــا لكِ أختي المسلمة في هذا الموضوع ... فتابعينا ... بارك الله فيكِ
سائلين المولى عزوجل أن يكتب لنا الأجر والثواب وأن يبغلنا شهر رمضان ويعيننا على صيامه وقيامه 0

من المعلوم أن الله لايقبل من العبادات والأعمال إلا ماكان على شرعه ، وبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وهذه ملحوظــــــــات عامــه لكِ أختي المسلمة ، منها ماهو فقهي ، ومنها غير فقهي ، وهي كالتالي :


1ـ إضاعـة الأخت المسلمة كثيراً من وقتها في إعداد الأطعمة التي لاحــــــاجة اليها من سد جوع الصائم ، وإنما للتنويع في الوجبات ،فيُرى ـ مثلاً ـ وجبة الفطور يقدم فيها عشرات الأصنــــــــاف والسحـور قريباً من ذلك !

أختي المسلمة :
إن أوقات رمضان فاضلة ، فيجب أن تُستغلّ بفضائل الأعمـــــــــال ، من قراءة وذكر ، وغير ذلك.

2ـ كثرة النوم : فبعض الأخـــــــــوات ـ هداهن الله ـ تسهــر طوال الليل وتنام من بعد صلاة الفجر إلى صلاة الظهر ، ثم تصلي وتنام إلى العصر , وبعد العصر تشدّ مئزرها في المطبخ ، فشهر الصيام شهر التنافس بالطاعات كما قال المصطفى، صلى الله عليه وسلم ، (( فأروا الله من أنفسكم خيراً )) وهذا يكون بكثرة قراءة القرآن الكريم والركوع والسجود لاكثرة النوم .

3ـ سوء خلق بعض الأخوات بسبب الصوم : فتراها سريعة السبّ والشّتم ، وربما دعت على من كان سبباً في ذلك مهذا من الخطأ والجهل . أمَا عَلِمْت أيتها الأختُ المسلمة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حق الصائم (( فإن سابّه أحد أوشاتمه فليقل إنّي صائم )) ، أمَا عَلِمْتِ أيتها الأخت المسلمة ’ أن الصيام من أسباب الاستجابه للدعاء ، فـــــلا تدعي على أحد من أبنائك ، ولامن أخوانك ،وأخواتك ، بل ينبغي أن تدعـــــــو لهم بدل الدعاء عليهم .


4ـ تأخير الصّـــــــــلاة عن وقتها بسبب النوم : فلا تُصلّي الظهر إلا مع العصر ، ولا تُصلي العصر إلا مع المغرب ، وهذا خطأ كبير ، وتفريط عظيم ، فهذه يُخشى على صيامها الآّ يُقبل بسبب ذلك !؟

وقد قال جمع العلماء في قوله ـ تعالى ـ : { فَوَيْلٌ للْمصَلينَ الّذين هُم عن صَلاَتِهم سَـاهُون } . أي هم الذين يؤخّرونها عن وقتها .

5ـ بعض الأخــــــــوات ـ هداهن الله ـ يقضين اوقاتهن في رمضــــان سواء في الليل أو النهار ، بالنظر إلى ما حرم الله عليهن ، أو سماع المزّمار والطّرب ، فتراها تّتابع المسـلـسلات أو أشرطـة الفيديو التي لا يُعْرَضُ إلاّ ما يُغضب الله ، أو تقرأ مجّلات ليس فيها إلا صور ماجنة ، أو أخبار ساقطين وساقطات من المثلين والممثلات ، وأشباهم .



أختي المسلمة :
إن عمرك وسمعك وبصرك ستُسألين عنه ، يوم القيامة، كما قال ـ ربـك سبحانه ـ : { إنّ السّمعَ والبصرَ والفؤادَ كلّ أولئكَ عنه مَسئُولاً } .
كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ (( لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع )) ومنها : (( وعن عمره فيما أفناه ))0

أختــــــــــــــــاه :
إن كان لديك فــــــــــراغ من الوقت فاسمعي أشرطة الخير ، من : قرآن ، أو محاضرات ، أو فتاوي ، وغيرها . لتكون في ميزانك ، واشتري مجـــــــــلات إســــــلامية تقرئين فيها الآيـــــــــــــة ، والحديــث ، والقصـة الإســـــــلامية . وما ينفعك دنيا وآخـــــــــــرة ، بدلاً من مجـــــــــلاّت لاتجمعين من قراءتهــــــا والنظــــــر إليهــــــــا إلا الوزر والإِثـــــــــم .


6ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ قـــــــد سنّ لنــــــــا أوراداً تُقــــــــال في الصّبـــــــــاح والمساء ، فكم من الأخــــوات يَنْسَيْنها بحجّـــــــة عمل البيت أو نزول ضيف .

فنقول : أُختااااااه احـــــــــرصي عليهـــــــا ، لما لها من الحفظ لك من شياطين الجنّ ، والإنس وتكونين في حصن رباني من كل سوء ، ويحصل لكِ الأجــــــــــــر والثّـــــــواب المرتّب عليها .

7ـ عدم المحافظــــة على السنن الرواتب : فتكتفي الأخت المسلمة بالفرائض وحدها ،وكم يحدث فيها من التّقصير والسّهو ، فهذه الصـــلاة بحاجة إلى مايكملها فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قد وعد من حافظ عليها ببيت في الجنة ، لا نَصبَ فيه ولا وصَبَ ، عمل يسير وثواب جزيل ، وهذه السنن هي اثنا عشرة ركعة أربع قبل الظهر واثنان بعدها ، وركعتان بعد المغرب ، وركعتان بعد العشاء ، وركعتان قبل الفجر . كما ثبت عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من حديث أم المؤمنين أم حبيبة بنت أي سفيان ـ رضي الله عنها ـ قات سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : (( ما من عبد مسلم يُصلي لله ـ تعالى ـ كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضـــــــــة إلاّ بنى الله له بيتاً في الجنــــــــــة )) رواه مسلم

8 ـ عدم الحرص على قيام الليل في رمضان أو غيره : فلقد كان نبيك ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يدع قيام الليل في السّفر ولا الحضـــر ، وفي رمضان يتأكد سواء في البيت ـ وهو أفضل ـ أو في المسجد ، وكذا كانت أمهات المؤمنين يُحافظن على قيام الليل وهُنّ قــــــــــدوة لكِ .

وصـــــــــلاة الوتر يمكن للأخت أن تُصليها بعد العشاء أو قبل أن تنام ، وهو أفضل ، أو آخـــــر الليل وهو الأكمل والأعظـــم أجراً ، حيث ينزل الربّ ـ سبحانه وتعالى ـ فيقول : (( هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من داع فأجيبه ؟ )) فتعرضّي لنفحات ربك واسأليه ، فإنه لن يردك خائبة .
صلي من الليل ماشئتَ ، ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً أوتسعاً أو إحدى عشرة ركعـة ـ وهو الأكمـــل ـ لمحافظــة النبي ـ صلى الله عليه وسلم _ عليها قالت عائشة ـ رضي الله عنها ـ : (( ماكان يزيد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رمضان ولا غيره عن إحــــــدى عشرة ركعـة)). رواه البخاري ومسلم ....

وحياكن الله جميعا

واوصيكم بذكر الله لا اله الا الله والدعاء للمجاهدين
وتذكير الناس بالله
اوصيكم بقيام الليل والصيام وبر الوالدين.........

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
http://www.anwarbghdad.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أرشادات رمضانية للمرأة المسلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أسرار وخفايا الأسلام :: أسرار لفظ الجلالة-